أكاديميّات "تعلّم"- عام دراسيّ جديد حافل بالتّوقّعات العالية، ومفعم بالهمّة والتّفاؤل

أكاديميّات "تعلّم"- عام دراسيّ جديد حافل بالتّوقّعات العالية، ومفعم بالهمّة والتّفاؤل

استقبل طلبة "تعلّم" وموظّفوها العام الدّراسيّ الجديد 2021 – 2022 ممتلئين بالتّوقّعات العالية، ومفعمين بروح التّفاؤل، والهمّة. وأبرزت إحصائيّة حضور الطّلبة الممتاز في اليوم الأوّل من العام الدّراسيّ التزام الطّلبة وأولياء أمورهم تجاه التّعلّم، إلى جانب حرص الطّلبة على إعادة التّواصل مع زملائهم ومعلّميهم في جوّ غامر من السّعادة في الأكاديميّات الثّلاث: المها للبنين، والمها للبنات، والجزيرة.

 وعاد طلبة المرحلة الثّانويّة، على وجه الخصوص، بكلّ ثقة، محتفلين بما أحرزوه من نتائجIGCSEوASالممتازة، إذ بلغت نسبة النّجاح في الثّانويّة العامّة 100%. وهذه النّتائج هي الأفضل على الإطلاق في تاريخ أكاديميّات "تعلّم".

وفي جميع الصّفوف، وإلى جانب الزّيّ المدرسيّ الجديد في أكاديميّة الجزيرة، كانت لوحات العرض الإيجابيّة تحتفي بما حقّقه طلبتنا من نجاح، وتعكس حجم الحيويّة الّتي يتمتّع بها معلّمونا الجدد الموهوبون الّذين يزورون دولة قطر للمرّة الأولى، إلى جانب ابتسامات الطّلبة والمعلّمين، كلّ ذلك يضاف إلى جوّ رائع وإيجابيّ يشجّع على التّعلّم مع انطلاقة عام دراسيّ يجدّد فيه أولياء الأمور مرّة أخرى ثقتهم ودعمهم لرؤية أكاديميّات "تعلّم" الّتي تمزج القيم الإسلاميّة واحترام التّراث العربيّ ببعد دوليّ ممتاز. ولا تزال أكاديميّات "تعلّم" تحظى بشعبيّة عالية، وعدد روّادها في تزايد.

خلال الصّيف، زوّدت وزارة التّعليم والتّعليم العالي المدارس بالتّوجيهات الحكيمة والوقائيّة الّتي ينبغي ينبغي الالتزام بها لإعادة فتح المدارس باعتماد نمط الحضور التّناوبيّ من خلال "التّعلّم المدمج".  ويقتضي هذا النّمط حضور  50% من الطّلبة إلى المدرسة، في حين يتعلّم النّصف الآخر عن بُعد في المنزل تناوبيًّا عبر مايكروسوفت تيمز. وظلّت سمعة "تعلّم" تتنامى، باعتبارها "رائدة" في تطوير الممارسات التّعلّميّة عالية الجدوى عن بُعد، وكان هذا من الإيجابيّات الّتي ظهرت في خضمّ تحدّيات جائحة كورونا؛ إذ نستخدم برامج، مثل:Century Tech، وبرنامج القراءة السّريعةAccelerated Reader، ومصادر التّعلّم التّكيّفيّة الّتي تستستخدم الذّكاء الاصطناعيّ لدعم الطّلبة في المستوى الأنسب لكلّ منهم، وهذه البرامج دعمت برنامج مايكروسوفت تيمز وغيره من أدوات مجموعة "تعلّم" للتّعلّم عن بُعد. وكان التّعاون بين أكاديميّات "تعلّم" عاملًا مهمًّا في تحقيق النّجاح.

وعملت "تعلّم" بجدّ، مرّة أخرى، على التّخطيط لإعادة افتتاح المدارس، بما يضمن أنّنا نلبّي التّوقعات المنشودة. وقال الرّئيس التّنفيذيّ لمجموعة "تعلّم" السّيّد أحمد المنّاعيّ: "يمكن لأولياء الأمور أن يطمئنّوا؛ لأنّ ضمان سلامة الجميع أمر بالغ الأهمّيّة في جميع قراراتنا وإجراءاتنا. وإنّ جميع مدارسنا تلتزم تمامًا بلوائح الصّحّة والسّلامة الّتي تتطلّب تقييم المخاطر ووضع تدابير احترازيّة صارمة ومناسبة". وقد خضع جميع موظّفي "تعلّم" لفحص كورونا، علمًا بأنّه فحص إلزاميّ. 

وقال الدّكتور محمّد سعيفان مدير التّعليم في مجموعة "تعلّم":"خلال الإجازة، عمل العديد من طلبتنا على استثمار أوقاتهم بجدّ وإنتاجيّة واغتنام الوقت الّذي أمضوه مع أسرهم في استكشاف وتجربة فرص متنوّعة للنّموّ والتّعلّم والإنجاز في سياقات مختلفة. إنّ مجلس إدارة "تعلّم" يتّسم بالأناة والالتزام؛ لعلمه بأنّه مهما يكن التّحدّي، فإنّ لدينا كادرَ عملٍ يتمتّع بأفضل المعرفة والخبرة في كيفيّة تدريس طلبتنا، ودعمهم ومساعدتهم على سدّ "فجوة التّعلّم" عند الاقتضاء. ولن نضع طلبتنا في قلق  لا داعي له، ولن نجعلهم أسرى التّفكير بأنّ الأمور أسوأ ممّا هي عليه في الواقع. وسوف تعكس لغتنا ومنهجنا الإيجابيّ الرّاسخ في التّواصل معهم "عقليّة النّموّ". وإنّ التّواصل الجيّد، وتوظيف اللّغة من أجل التّعلّم، وتعزيز مهارات القراءة والكتابة- تقع في طليعة أولويّاتنا وكلّ ما نسعى إلى تحقيقه مع طلبتنا".

  وقد أعربت إدارة "تعلّم" لطلبتها من الرّوضة إلى الثّاني عشر عن أطيب أمنيّاتها لهم بالنّجاح والتّوفيق، مؤكّدين أنّ معلّمي "تعلّم" ملتزمون تمامًا بتحقيق المخرجات الأكثر إيجابيّة ونفعًا للشّباب.

https://youtu.be/y8MKgpj2GkY

    

   

   

Subscribe Ta’allum newsletter